وزير التهذيب الوطني واصلاح النظام التعليمي يؤدي زبارة لمدرسة محمد ولد رمظان "المدرسة رقم 2" بلكصر


اطلع معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي، السيد ابراهيم فال ولد محمد الأمين، صباح اليوم الجمعة، على عملية التدريس بمدرسة محمد ولد رمظان “المدرسة رقم 2 ” في مقاطعة لكصر بولاية نواكشوط الغربية، حيث تجول داخل أقسامها، وتلقى شروحا من طاقمها التربوي حول مختلف المشاكل المطروحة والمنهجية المتبعة للقيام بالعملية التربوية على مستوى هذه المؤسسة التعليمية.
وتهدف الزيارة التي تدخل ضمن سلسلة زيارات يؤديها معالي الوزير لعدد من المؤسسات التعليمية، بمختلف ولايات نواكشوط، إلى تعبئة القائمين على عملية التدريس لإنجاح الجهود المبذولة للتحسين من جودة وأداء النظام التعليمي عموما، ومواكبة الإصلاحات التي يشهدها قطاع التعليم إرساء لدعائم المدرسة الجمهورية التي أعلن عنها مؤخرا فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.
وخلال الزيارة باشر معالي الوزير تقسيم بعض الازياء المدرسية على عدد من التلاميذ ، إيذانا ببدء عملية تعميم هذا الزي على باقي تلاميذ هذه المؤسسة.
وبين عمدة بلدية لكصر، السيد محمد ولد عمار، في كلمة بالمناسبة، أن هذه العملية تأتي في إطار التدخل في مجال الزي المدرسي الذي كانت قد التزمت به البلدية، مؤكدا على أهمية مشروع المدرسة الجمهورية، باعتباره سيعزز من تكريس الوحدة الوطنية وتقوية ثقافة المواطنة لدى الأجيال الصاعدة، داعيا الجميع إلى تضافر جميع الجهود لإنجاحه.
وبين أن هذا التدخل يهدف إلى توفير الزي المدرسي لكافة المدارس على مستوى المقاطعة، لافتا إلى وصول نصف الكمية المحددة وأن البلدية تعمل على اكتمال البقية في أقرب الآجال، مشيرا إلى أن البلدية قامت بعدة تدخلات منها تشييد ساحات خضراء بالبلدية ووضع تصورحول تشييد مقاهي مدرسية بالتنسيق مع الفاعلين الاقتصاديين على مستوى البلدية.
من جهته بين مفتش التعليم بمقاطعة لكصر، السيد محمدن ولد الصلاي، أن الزيارة كان لها الأثر الإيجابي، مشيرا إلى أن المدرسة رقم 2 تعتبر نموذجا للتميز والمثابرة، مبرزا أن نسبة النجاح فيها وصلت أكبر نسبة نجاح خلال مسابقة دخول السنة الأولى إعدادية السنة الماضية.
وأشاد بالمتابعة المتميزة والدائمة من البلدية للبنى التحتية ولمختلف الأنشطة التربوية التي يقوم بها القطاع.
رافق معالي الوزير والي ولاية نواكشوط الغربية وحاكم المقاطعة وعدد من أطر الوزارة وبعض المهتمين بالمجال.


الجمهورية الإسلامية الموريتانية
وزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي

جميع الحقوق محفوظة - حقوق الطبع والنشر © 2023